Work
Language of data  |   Arabic   ·  French

Dīwān al-maʿānī

Author

Date of creation
  • 3rd century   Hegirian
    9th century   Gregorian
Preferred title

Dīwān al-maʿānī   Arabic  IDEO-IFAO transliteration scheme

ديوان المعاني   Arabic  

Work type Single work
Non-literary work Discursive work
Work manifested Early work
Work genre Textual work
Audience

Adult, serious

Summary

من مشاهير كتب الأدب. يجمع بين دفتيه طائفة كبيرة من النصوص الشعرية والنثرية، إلا أن الغالب عليه الشعر، وأكثر ما فيه من النثر تعليقات على القطع الشعرية، ومقدمات لها، باستثناء بعض الفصول النثرية المستقلة. وقد روى أكثر نصوصه عن خاله: أبي أحمد العسكري، الذي يخلط أصحاب التراجم بينهما. قال في مقدمته: (جمعت في هذا الكتاب أبلغ ما جاء في كل فن، وأبدع ما روي في كل نوع من أعلام المعاني وأعيانها، إلى عواديها وشذاذها، وتخيرت من ذلك ما كان جيد النظم، محكم الرصف، غير مهلهل رخو، ولا متجعد فج (إلى أن قال) : والذي حداني على جمع هذا النوع أني لم أجد فيه كتاباً مؤلفاً، ولا كلاماً مصنفاً، يجمع فنونه ويحوي ضروبه، ورأيت ما تفرق منه في أثناء الكتب وتضاعيف الصحف غير مقنع فيشفي الراغب ويكفي الطالب، فجمعته هاهنا وأضفت إلى كل نوع منه ما يقاربه من أمثاله، ويجري معه من أشكاله، ليكون مادة للمناقضة، وقوة للمناهضة، وجعلته نظماً ونثراً، وخبرا وشعراً، لأبعث به نشاط الناظر، وأجلي به صدأ الخاطر) يقع الكتاب في جزئين، يشتمل كل جزء على ستة أبواب، موزعة إلى فصول. وهو غالباً ما يفتتح الباب بأقدم ما قيل فيه، ثم يتدرج بذكر تصرف الشعراء بالمعنى وإغارتهم عليه، وقد يستطرد فيذكر طائفة من أخبار الشاعر، وهو في كل ما يأتي يشترط تقديم النصوص المختارة السبك والرصف والمعنى، وإذا احتاج إلى إيراد شاهد لا تتوفر فيه هذه الشروط أشار إلى ذلك، كأن يقول: (ليس هذا بمختار اللفظ والرصف وإنما جئت به لمكان كذا) ولا يعنى كثيراً بذكر اسم الشاعر، فالمهم عنده عرض النصوص وملائمتها للغرض المطروح، فهو لذلك يكثر من قوله: (قال بعضهم، وقال الآخر) ولا يتردد بالمباهاة بما له من الشعر في هذا الموضوع وذاك، وربما استأثر بباب كامل فلم يورد فيه غير شعره، كباب النار والخمرة. ومن غرائبه: الفصل الصغير الذي عقده في الباب الأخير لكلام الملحدين لعنهم الله، افتتحه بقطعة لديك الجن الحمصي، وأخرى لابن أبي البغل، وختم الفصل ببيتين لابن الرومي نعتهما بالجودة. كان أبو هلال من ندماء الصاحب ابن عباد، وأكبر الظن أنه ألف الكتاب له. ولعل في شاعريته وفارسيته ومعاصرته للمتنبي ما يغفر له أن يكتفي بذكره (14) مرة، أتي على ذكر سقطاته في ثلاث منها.

VIAF

Diamond   W 7907

Created at 07-11-2013 by migration (IDEO)

Updated at 13-12-2019 by Amr Zakariya (IDEO)


Relations with other works | 4