Work
Language of data  |   Arabic   ·  English

Ilǧām al-ʿawāmm ʿan ʿilm al-kalām

Author

Date of creation
  • 6th century   Hegirian
    12th century   Gregorian
Preferred title

Ilǧām al-ʿawāmm ʿan ʿilm al-kalām   Arabic  IDEO-IFAO transliteration scheme

إلجام العوام عن علم الكلام   Arabic  

Variant title work
  • Ilǧām al-ʿawāmm ʿan ʿilm al-kalām   Arabic  ISO transliteration scheme
  • al-Waẓāʾif   Arabic  IDEO-IFAO transliteration scheme
Variant title expression
  •   Arabic  
Work type Single work
Work manifested Early work
Work genre Textual work
Audience

Adult, serious

Summary

يعتقد أن هذا الكتاب هو آخر ما كتب الغزالي قبل وفاته. وهو في هذا الكتاب يجيب على سؤال من أحد الأشخاص عما يعتقده الغزالي بخصوص اعتقاد السلف في الأخبار التي يجمعها أهل الحديث في زمانه والخاصة بصفات الله، مثل صفات اليد والرأس وغير ذلك التي تفيد معنى التشبيه والتجسيم. والغزالي هنا يصف هذا الفريق من أهل الحديث "بالحشوية" ويعارض تزيدهم في التمسك بحرفية النصوص ما يؤدي بهم إلى اعتقاد التجسيم والشبيه في حق الله، وهو ما يرفضه الغزالي. وفي المقابل يشرح الغزالي الطريقة المثلى من وجهة نظره للتعامل مع مثل هذه النصوص، وهي تتلخص في الامتناع عن استخراج معنى التشبيه منها، وكذلك التسليم بصدقها بما أنها صدرت عن الرسول، ثم الامتناع عن التفكير فيها من قبل أغلب الناس إلا من قلة نادرة من العلماء المتخصصين، الذين يرى الغزالي أن لهم الحق في التفكير في مثل هذه الأمور وبحذر شديد أيضا. فالكتاب يبتدئ من نقطة يعارض فيها جناح أهل الحديث المتشدد ثم ينتهي إلى نقطة يعارض فيها الخوض في المسائل الكلامية على العموم. ويستشهد الغزالي في ذلك بأن السلف لم يكونوا يخوضون في مثل هذه الموضوعات الجدالية (كالذات والصفات) وبالتالي لا يجب على عوام الناس كذلك في عصره أن يخوضوا فيها اتباعا للسلف في مسلكهم. فهو بذلك يؤسس لمفهوم أقل حرفية من مفهوم الحشوية لكنه يبقى محافظا في مقابل أهل النظر والكلام والفلسفة بطبيعة الحال.

Summary

This book is believed to be the last book written by al-Ġazālī. The book is a reply to someone who asked al-Ġazālī about his opinion of the ancestors (Salaf) belief regarding the distributed prophetic traditions that refer to God's attributes, such as his hand, head, and throne. These traditions implies personification for God. Al-Ġazālī defines these traditionists who literally believe in these kind of texts as "Ḥašwiyya" (people of circumlocution), and objects to their literal understanding of the texts that lead them to adopt a personification doctrine (tašbīh - taǧsīm) regarding God. As opposed to that, al-Ġazālī believes that the best approach in dealing with these texts is to avoid its literal understanding and opt out thinking of it by the majority of people, except for a special minority of specialists who are required though to be careful when dealing with it. In conclusion, the book's discourse starts by refuting extreme traditionists' standpoint and ends up criticizing the theological discussions in general. Al-Ġazālī argues that the ancestors did not get involved in such argumentative theological discussions, such as the essence of God and his attributes, thus commoners should imitate them and not involve themselves in it. Al-Ġazālī in that way establishes a standpoint from the theological and rational discussions that is less literal than the traditionists, but it is yet conservative if compared to his contemporary theologians and philosophers.

Identifier

VIAF
Bibliography

9

Diamond   W 2350

Created at 07-11-2013 by migration (IDEO)

Updated at 17-01-2023 by Ibrahim Hammam (IDEO)